البحث

القائمة البريدية

تغريدات

تواصل معنا

عدد الزوار

انت الزائر :28999
يتصفح الموقع حالياً : 2
مدة بقاء المتواجدون : 1 ثانية


حكاياتُ جدِّي

المادة

حكاياتُ جدِّي

 

دائماً أجلسُ كلَّ مساءٍ بالقربِ من جدِّي كي أستمتعَ بحكاياتِه الرَّائعةِ التي يحكيها لي، لم أكنْ أملُّ أبدًا من حكاياتِه، كان لديه كنزٌ من الحكاياتِ التي لا تنفدُ أبدًا، فموعدُنا كلَّ ليلةٍ عَقِبَ صلاةِ العشاءِ مع حكايةٍ جديدةٍ يحكيها لي جدِّي وأظلُّ أُتابِعُ أحداثَها في شوقٍ ولهفةٍ.

وكبرْتُ شيئًا فشيئًا ودخلْتُ للمدرسةِ، وبدأتُ أتعلَّمُ الحروفَ الأبجديَّةَ وبمُرورِ الأيَّامِ تعلَّمتُ الكتابةَ والقراءةَ، ورُغْمَ هذا لم أنقطعْ عن مجلسِ جدِّي الذي كان يُذاكر لي دُروسي المدرسيَّةَ أوَّلاً ثم يغمرُني بحكاياتِه الجميلةِ التي تجعلُني في أفضلِ حالاتي.

تمرُّ الأيَّامُ وأنتقلُ من سنةٍ دراسيَّةٍ لسنةٍ دراسيَّةٍ أُخرى وما زلتُ أحنُّ لحكاياتِ جدِّي، والآنَ أصبحتُ أقرأ وأكتبُ جيِّدًا وليسَ كالسَّنواتِ الماضيةِ أقرأ بصُعوبةٍ وأكتبُ بصعوبةٍ، كان جدِّي سعيدًا بتقدُّمي هذا وكنتُ كثيرًا ما أقرأ له الصُّحفَ لضعفِ بصرِه.

ذاتَ ليلةٍ دخل جدِّي مُحتضنًا كتابًا، وما أن لمحَني حتَّى أخفَى الكتابَ وراءَ ظهرِه وهو يقولُ لي ببسمةٍ حانيةٍ: لقد أحضرْتُ لك مفاجأةً.

أسرعتُ نحوَ جدِّي وأنا أقول في لهفةٍ وشوقٍ: ماذا أحضرتَ لي يا جدِّي العزيزَ؟

وببُطْءٍ شديدٍ أخذتْ ذراعُ جدِّي تَخرج من خلفِ ظهرِه ليظهرَ الكتابُ الذي أحضره، كان غلافُ الكتابِ رائعًا ويبدو من رسومِه أنَّه يحمل بين طيَّاتِه قصَّةً شيِّقةً، أسرعتُ ألتقط القصَّةَ من بين يديْ جدِّي وأُقلِّب صفحاتِها الملوَّنة بسعادةٍ، الكتابُ يحوي قصصًا جميلةً وملوَّنةً، سألتُ جدِّي قائلاً: جدِّي.. هل ستقرأُ لي هذه القصصَ الليلةَ؟

أطلق جدِّي ضحكةَ وَقُورٍ وهو يقول: لقد كبرتَ يا حفيدي.. وتعلَّمتَ القراءةَ جيِّدًا.. من الآنَ ستقرأ لنفسِك كي تحكيَ لأحفادِك قصصًا جميلةً.

 

 

التعليقات : 0 تعليق

إضافة تعليق


8 + 4 =

/500

جديد المواد

قصة الحق والباطل - قصص للاطفال
قصة الخليفة والقاضي - قصص للاطفال
قصة الرجل المجادل - قصص للاطفال
قصة العاطس الساهي - قصص للاطفال
قصة ورقة التوت - قصص للاطفال

روابط ذات صلة

المادة السابق
المواد المتشابهة المادة التالي